parallax background

من دولة الكهنة السومرية نحو الحضارة الديمقراطية

مسيرة روما
May 5, 2018
BEFREIUNGDES LEBENS DIE REVOLUTION DER FRAU
May 5, 2018

من دولة الكهنة السومرية نحو الحضارة الديمقراطية


حتى ولو لم يكن مصطلح "نهاية التاريخ" صحيحاً، فإننا نكون واقعيين إذا تحدثنا عن وصول الخصائص المستندة على الطابع الطبقي للحضارة إلى نهايتها، وإذا اعتبرنا أن التاريخ هو عبارة عن صراع طبقي فحسب، عندها فإن مصطلح وصول التاريخ إلى نهايته سيكون صحيحاً بهذا المعنى، إذ تعد القوة التقنية التي خلقها المجتمع النيوليثي هي الأساس الذي حقق الحضارة، فهذه القوة التقنية التي استطاعت فتح الطريق أمام فائض الإنتاج بالإضافة إلى توفر الأراضي الخصبة وإمكانيات الري في تلك المنطقة الجغرافية، وهي من الأسباب التي مهدت الطريق لولادة المجتمع الطبقي، وبشكل طبيعي أدى التمايز بين الحاكم والمحكوم إلى توفر إمكانية قيام الدولة، هذه الظاهرة الاجتماعية التي تحققت لأول مرة في ميزوبوتاميا السفلى كانت تعبير عن التحضر، ومن الواضح تماماً أن التقنية تكمن خلف الحضارة. فتلائم الظروف لتطور التقنية تعني تطورها في نفس الوقت إن التقنية التي أرغمت المجتمع على الانقسام الطبقي فتحت الطريق أمام تأثير ذو اتجاهين، ففي المرحلة الأولى أرغم الأساس التقني الضعيف المجتمع على الانقسام الطبقي من الأعماق وتم استخدام الإنسان بحد ذاته كآلة تقنية وأصبح العبيد موضوعاً للملكية باعتبارهم أكثر التقنيات تطوراً، مما أدى إلى أكبر انقسام جذري للمجتمع، حيث انقسم المجتمع إلى عبيد ومالكي عبيد. يعد استعباد الإنسان من إحدى نتائج الأساس التقني الضعيف، وكلما تطورت التقنية انخفض الفرق القائم بين مستوى الطبقات

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *