parallax background

مرافعة أثينا

سوسيولوجيا الحرية
May 5, 2018
مرافعة أورفا
May 5, 2018

مرافعة أثينا


أَمُرُّ الآن بالسنة الخامسة للتراجيديا، وكل يوم يمر عليّ أثقل وطأة من الموت نفسه. وإذا ما جنحنا إلى تنكُّر كون الواقع الذي أسقطني في هذا الأمر ينبثق من أثينا، سنخون حينئذ الحقائق التاريخية وآمالنا المستقبلية على حد سواء. وبتواري المتآمرين والخونة الحقيقيين، سيتدنس الناس "الجميلون، الفاضلون" الشغوفون فقط بالقضية العادلة للشعوب وكأنهم مذنبون. كان من غير الصواب أن أتهرب من واجبي في تنفيذ هذه المهمة لأجل الشعب الهيليني من جهة، والشعبين الكردي- التركي والأصدقاء المهتمين بنا من جهة ثانية لقد تحسنت العلاقات اليونانية- التركية بعد عملية تسليمي. ولا يسعنا سوى التعبير عن امتناننا في هذا الخصوص. لكن علينا ألا نتناسى أنها إن لم تستند إلى الحقائق الأساسية، فستكون نهايتها الخسارة لا محال. إني أراهن على أن لجوئي إلى أثينا سيلعب دوره كخطوة تاريخية في سبيل تكريس الصداقة والأمن، لا لتهديدهما. وبينما أسفرت هذه المبادرة عن صداقة تركية- يونانية مزيفة كنتيجة غير مباشرة لها، ستكون الصداقة الحقة والأمن الواقعي ثمرتها المباشرة. ومهما يكن تحميل الشعب الهيليني بأسره عاقبة هذه المخاضات الأليمة التي عانيتُها ضرورةً من ضرورات الثقافة السائدة والمكرسة، إلا أنني لن أُرجِئ هذا الخطأ والذنب إلى الهيلينية، كما فعل حضرة المدعي العام. سأتحامل على الهوية (والشخصية) التي نصادف مثيلاتها بكثرة في التاريخ، والتي تتسم بكونها جبانة، أنانية، معتادة على عبادة الأرباب المزيفين، وبالتالي تفرض الهزائم والمخاضات وعمليات الانحسار الكبرى على الهيلينية بما لا يليق بها ولا تستحقه. وسأدافع عن قرابتنا التاريخية - وإن كانت من بعيد - مع الثقافة الهيلينية، وسأتّبع مواقف لا تستنكر تواجدها في ثقافة الأناضول. سأعتمد أساساً على تقاليد الكثير من الحكماء والعظماء الموجودين في تاريخنا، مدركاً كل الإدراك أن مستقبل شعوب المنطقة سائرة، وفي مقدمتها الهيلينية، الكردية- التركية، الأرمنية، يمر من الحرية والسلام والصداقة فيما بينها

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *